90  دولة وجالية إسلامية أعلنت مشاركتها حتى الآن وعدد المشاركين مرشح للزيادة

 أنهت اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم استعداداتها لانطلاقة الدورة الثالثة والعشرين من المسابقة الدولية للقرآن الكريم خلال الفترة من 2 - 14 رمضان 1440 وتحدث المستشار ابراهيم محمد بوملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والانسانية رئيس اللجنة المنظمة للجائزة عن آخر الاستعدادات لانطلاقة الدورة 23 من المسابقة الدولية للقرآن الكريم حيث أشار الى ان جميع لجان الجائزة  أكملت استعدادها لبدء الفعاليات واثنى على الجهود الكبيرة التي قام بها أعضاء اللجنة المنظمة والموظفين والمتطوعين لإنجاز المهام الخاصة بالمسابقة الدولية للقرآن الكريم.

وقال ان الجائزة تشهد في العام الواحد أكثر من مسابقة تحتاج الى جهد كبير والى تنسيق بين جميع الوحدات وهذا ما أكسب الجائزة  وآهلها أن تتمتع بهذه السمعة الطيبة  والمتميزة  والمكانة الرفيعة بين مثيلاتها من الجوائز والمسابقات حول العالم كما اشاد بالرعاية الكبيرة والدعم اللامحدود لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله لما يقدمه سموه حفظه الله لهذه الجائزة حيث ظل سموه متابعا لكل فعاليات الجائزة وأنشطتها المختلفة ويوجه سموه دائما بتقديم كل الدعم لتطورها وتميزها وتألقها كما أشاد بأجهزة  ووسائل الإعلام المختلفة التي ظلت تواكب وترصد فعاليات الجائزة خاصة النشاط الإعلامي الملحوظ والتغطية المتميزة للمسابقة الدولية في كل عام  كما تقدم سعادته بالشكر والتقدير لرعاة الجائزة  وما قدموه دعما لهذا الحدث القرآني  العالمي  متمنيا لهم التوفيق والسداد وأن يجعل ما قدموه في ميزان حسناتهم وتقدم بالشكر للدوائر والجهات الحكومية لما قدمته من دعم ومساندة وقال إن الدورة الثالثة والعشرين ستبدأ هذا العام مباشرة بالمسابقة الدولية بقاعة غرفة تجارة وصناعة دبي في الثاني من رمضان حيث ستبدأ الفعاليات الساعة العاشرة مساءً يوميا اي بعد صلاة التراويح و قال بوملحه إن الجائزة انتهت ومنذ وقت مبكر عبر وحدة المسابقات  من اعداد الأسئلة التي ستوجه للمتسابقين والتي تصل إلى أكثر من 500 نموذج أسئلة وانتهت وحدة المسابقات كذلك من تطوير البرامج الإلكترونية الخاصة بتحكيم المسابقة الدولية وبرامج رصد نتائج المسابقة والبرامج الإلكترونية الأخرى الخاصة بالمسابقة 

وحول عدد الدول والجاليات التى وصلت موافقتها حتى الآن فقد وصل حتى الأن الى أكثر من 90 دولة وجالية حول العالم ومن المنتظر أن يصل الى أكثر من 100 دولة خلال الأيام القادمة كما أعلن ان الجائزة انتهت من عملية اختيار المحكمين الدوليين الذين يجرى اختيارهم وفق معايير دقيقة يراعي فيها السمعة المتميزة للمحكم بحيث يكون المحكم على مستوى عال من الكفاءة والخبرة  وقد وقع الاختيار هذا العام على كل من فضيلة الشيخ/ أ.د عبدالكريم إبراهيم صالح من جمهورية مصر العربية و فضيلة الشيخ الدكتور / أمين إدريس فلاته من السعودية وفضيلة الشيخ الدكتور سالم محمد الدوبي  من دولة الإمارات وفضيلة الشيخ الدكتور عبدالهادي لعقاب من الجزائر وفضيلة الشيخ  الدكتور / إبراهيم محمد كشيدان من ليبيا وفضيلة الشيخ الدكتور / معاني الشيخ حسن غنسوري من بوركينافاسو  .

من جهته أشاد الدكتور سعيد حارب نائب رئيس اللجنة المنظمة للجائزة  بالطفرة الكبيرة التي شهدتها المسابقة الدولية خلال مسيرتها التي امتدت  الى أكثر من ثلاثة وعشرين سنة حيث أصبحت محل تقدير واحترام وإعجاب من كثير من العلماء والمهتمين من مختلف دول العالم  وهناك إشادات كبيرة من داخل الدولة وخارجها بما تقدمه الجائزة  من عمل ونشاط ويضعنا ذلك دائما أمام مسؤولية وتحد كبير للمحافظة على هذا المستوى الرفيع و المتميز  وهذه المكانة المرموقة وان نحرص دائماًعلى تقديم الخطط والبرامج المتميزة التى تخدم فعالياتنا ومسابقاتنا المختلفة  

وكانت وحدة العلاقات العامة قد اكملت استعداداتها من خلال التنسيق والتواصل حيث أن المسابقة الدولية لها مكانتها ليس فقط على المستوى المحلي بل على المستوى العالمي وهذا ما يتطلب جهدا مضاعفا وعملا متواصلا و قد انتهت العلاقات العامة من حجز الفنادق الخاصة بالمتسابقين ومرافقيهم ولجنة التحكيم وشكلت فرق عمل ليتم توزيعهم في المواقع المختلفة كالسكن والمطار وقاعة المسابقة والمواصلات وغيرها  كما انتهت الوحدة من تجهيز الدروع التذكارية الخاصة بالمناسبة والدرع الخاصة التي تقدم للشخصية الإسلامية الفائزة بجائزة الدورة الثالثة والعشرين كما تم التنسيق مع اللجان الاخرى لإخراج حفلي الافتتاح والختام بصورة متميزة 

 بينما انهت اللجنة الاعلامية استعداداتها بالتواصل مع وسائل الاعلام المختلفة لاطلاعهم على خارطة الفعاليات المختلفة المصاحبة للمسابقة الدولية والاتفاق على الشكل المناسب لتغطيتها اعلاميا وايصالها صوتا وصورة وخبرا الى العالم في شهر الخير والبركة شهر رمضان المبارك  وقد انتهت اللجنة الاعلامية من اصدار المطبوعات الإعلامية الخاصة بالمسابقة والكتاب السنوي للدورة الثانية والعشرين ومن إعداد الإعلانات سواء كانت تلك التي تنشر وتبث عبر الفضائيات أو الصحف أو المواقع الالكترونية الأخرى كما انتهت الوحدة من  الاتفاق مع  شركة النقل التلفزيوني لنقل الفعاليات الى الاقمار الصناعية بالتعاون مع الشريك الاعلامي الرئيسي للجائزة مؤسسة دبي للإعلام التي وفرت كافة الامكانات الفنية والبشرية لنجاح هذه الفعالية الكبرى وتم تجهيز المركز الصحفي وتزويده بالأجهزة والمعدات وكذلك تحديث موقع الجائزة على شبكة الانترنت لاستيعاب الأخبار والأنشطة واللقاءات الصحفية  اليومية  .

 

اما اللجنة الادارية والمالية فقد وجهت ومنذ وقت مبكر  الدعوات الى أكثر من  145  دولة وجالية  اسلامية في العالم للمشاركة  وافقت منها حتى الأن 90 دولة وجالية كما قامت الوحدة بالتنسيق مع رعاة الدورة من المؤسسات والشركات والدوائر المحلية الحكومية وشبه الحكومية حيث ترعى جانبا من فعاليات الدورة الثالثة والعشرين كما تم الانتهاء من إصدار تأشيرات الدخول إلى الدولة وتذاكر السفر للمتسابقين ومرافقيهم وتجهيز كشوفات مكافآت الفائزين والمحكمين كما قامت بإنهاء الاجراءات الخاصة بتفرغ المتطوعين بتعاون مشكور من جميع الدوائر والمؤسسات التي يعملون بها وذلك لضمان ادائهم  لمهامهم بشكل كامل وبإتقان ولجنة التحكيم وذكر بوملحه أن الأيام القادمة ستشهد بمشيئة الله الإعلان عن الشخصية الفائزة بجائزة الشخصية الإسلامية لهذه الدورة والتى سيتم تكريمها في حفل ختام الفعاليات بمشيئة الله تعالى مساء الرابع عشر من رمضان القادم  .

 

 


مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم

 

تقام الفعاليات في  ندوة الثقافة والعلوم

الدورة الرابعة

من 2 - 9 نوفمبر 2019

الممزر - دبي

الفترة الأولى: 10 صباحا - 1 ظهرا

الفترة الثانية 6 مساء- 9 مساء

جوائز قيمة للحضور والدعوة عامة

 


الرعاة